النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: التدريب

  1. Top | #1

    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    اللقب
    من كبار أعضاء المنتدى
    معدل المشاركات
    0.33
    الدولة
    الرياض - السعودية
    المشاركات
    1,113

    التدريب

    يلعب التدريب دوراً أساسياً في التأثير في زيادة فاعلية وكفاية المنظمات، وقد أصبح التدريب من النشاطات الأساسية المسندة لإدارة الموارد البشرية، بعد أن ازداد إدراك أرباب العمل لحقيقة أن التدريب وإعادة التدريب للعاملين للقيام بأعباء أعمال المستقبل ذات الطبيعة المتغيرة، قد يقرر نجاح أو فشل المنظمات، ومن ناحية أخرى تنوع أنماط التدريب من تدريب على المهارات وتدريب المشرفين وتنمية المديرين والعاملين وغيرها من الاتجاهات المستحدثة.

    ويحتل التدريب مكانة هامة بين الأنشطة الهادفة لدفع الإنتاجية والكفاءة وتحسين وسائل وطرق العمل، إذ عن طريق التدريب يمكن أن يتم إحداث تغيير إيجابي في مهارات وقدرات الأفراد من ناحية وفي سلوكهم واتجاهاتهم من ناحية أخرى، ولذلك تهتم الدول قاطبة بالتدريب، لما له من تأثير فعال على العاملين وعلى المنظمات والمجتمع ككل. ولكي تحصد المؤسسات أهداف التدريب كان من اللازم الاهتمام بمحاور التدريب المتعددة (العملية التدريبية)، ويأتي محور تقييم الاحتياجات التدريبية كمحور أساسي في العملية ومحور ارتكاز للعملية برمتها.

    وتوضح أدبيات التدريب أن تقييم الاحتياجات التدريبية هي الخطوة الأساسية في العملية التدريبية، وكل الخطوات تستند على هذه الخطوة الأولية، فمحتوى البرامج التدريبية والأساليب المستخدمة في التدريب ونوعية التدريب ونوعية المتدربين ومستواهم الوظيفي والوقت والجهة التي سيبذل كلها تعتمد على تقييم الاحتياجات التدريبية.





    مفهوم التدريب

    يعرف التدريب بأنه "عملية تعلم يكتسب فيها الأفراد مهارات ومعارف تساعدهم في بلوغ الأهداف، كما أن التدريب يجب أن يرتبط بطبيعة الأعمال وينسجم مع سياسات وخطط المنظمة"،( ) ويقول (Byars) "إن التدريب ينبغي أن يشمل الموظف حديث التعيين والموظفين القدامى على حد سواء، فالموظف بحاجة إلى تحديث معلوماته باستمرار طالما بقي على رأس عمله، مما ينعكس على أدائه الشخصي وأداء المنظمة بشكل عام".( )

    وهناك خلط لمفهوم التدريب والتنمية، فالتدريب يقتصر على تزويد العامل بمهارات محددة ومعارف ذات صلة بطبيعة عمله لغاية زيادة قدرته على الأداء وتغير اتجاهاته وسلوكه في العمل على نحو إيجابي، بينما مفهوم تنمية العاملين له أبعاد أوسع من ذلك، إذ يتم التركيز على التنمية بعيدة المدى للعاملين غير ملموسة كاشتمالها على الآتي:
    - تغيير اتجاهات Attitudes العاملين حول مشاركتهم في صنع القرار.
    - تحسين القدرات والاتصالات.
    - اتخاذ قرارات بشأن الأساليب المبتكرة في العمل.

    ويتجه الباحثون حالياً إلى التأكيد على ضرورة توافر معرفة تامة للعامل بأفضل أساليب أداء للعمل (الجانب الفني)، إلى جانب تنمية الجانب السلوكي له في العمل من حيث قدرته على العمل كعضو في فريق وإقامة علاقات مع العملاء وتحليل وتطوير الأعمال بشكل مستمر.

    وبإمكاننا تحديد المرتكزات الأساسية لمفهوم التدريب كالتالي:
    - يعتبر التدريب مطلب أساسي لزيادة قدرات وفاعلية العاملين.
    - يبدأ التدريب منذ اللحظة التي يلتحق بها الفرد في عمله في المنظمة.
    - يعتبر التدريب عملية مستمرة طالما بقي الفرد يعمل في المنظمة.
    - يركز التدريب على صقل القدرات الفردية وعلى تحديث المعلومات والمعرفة للفرد بشكل مستمر.
    - من خلال تدرب العاملين في المنظمة ورفع كفايتهم وفاعليتهم تستطيع المنظمة رفع مستوى أدائها العام وكفايتها ومستوى ربحيتها وتميزها في سوق العمل.

    أهداف التدريب:

    يعد التدريب استثمار في الموارد البشرية لأنه يعود بالكثير من المنافع على المنظمة والموظف في المدى القصير والطويل، فهو مصمم لأن يحقق أهدافه التعليمية والمهاراتية ليساعد الموظف بعد ذلك في حل مشاكل العمل وتنمية مهاراته وقدراته الفكرية والتحليلية، وزيادة مهارات التعامل مع الرؤساء والمرؤوسين، وتشمل أهداف التدريب )
    1. زيادة الكفاءة الإدارية والإنتاجية وتحسين أسلوب الأداء.
    2. اكتساب الأفراد المعارف المهنية والوظيفية وصقل المهارات والقدرات لإنجاز العمل على أكمل وجه.
    3. تخفيف العبء على المشرفين والرؤساء.
    4. تهيئة العاملين لشغل وظائف أعلى.
    5. تحفيز العاملين.
    6. رفع مستوى العاملين في حل المشاكل التي تواجههم في العمل.
    7. تخفيض تكاليف العمل.
    8. مساعدة كل موظف على فهم وإدراك العلاقة بين عمله وعمل الآخرين وبين أهداف الجهة التي يعمل بها.






    فوائد التدريب للأفراد والمؤسسات:

    التدريب الجيد يؤدي على فوائد للأفراد الذين يتلقون التدريب وللمؤسسات التي يعمل بها هؤلاء الأفراد على حد سواء، فمن الفوائد التي تعود على الأفراد المتدربين ما يلي )
    1. تحسين الأداء.
    2. زيادة المقابل المادي.
    3. زيادة فرص الترقي إلى وظائف أعلى أو الحصول على وظيفة أحسن في مؤسسة أخرى.

    أما بالنسبة للمؤسسات، فمن الفوائد المتحققة من التدريب ما يلي:
    1. يؤدي إلى زيادة الإنتاجية والمخرجات من خلال تحسين المهارات والأداء الوظيفي.
    2. زيادة جودة المنتجات، مما يزيد من إشباع حاجات العملاء.
    3. تحسين صورة المؤسسة، مما يؤدي إلى جذب المزيد من العملاء والموظفين المحتملين.
    4. تقليل التكاليف، وبالتالي زيادة الأرباح من خلال تحسين وتحديد الأدوار والصلاحيات للعاملين في المؤسسة.
    5. للتدريب أثر تطبيقي إذ أن التدريب الناجح يشجع الآخرين بالمؤسسة على اكتساب معارف ومهارات وأفكار وتقنيات جديدة.

    مراحل عملية التدريب (دورة حياة التدريب):
    هناك أربع مراحل أساسية لعملية التدريب هي:
    - حصر الاحتياجات التدريبية.
    - تصميم وتنفيذ التدريب.
    - تنفيذ التدريب.
    - متابعة وتقييم التدريب.
    ويوضح الشكل التالي تلك المراحل الأربع:

  2. Top | #2

    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    اللقب
    مشرف عام منتديات السلامة والصحة المهنية
    معدل المشاركات
    0.22
    الدولة
    مصر الاسكندرية
    المشاركات
    718
    مشكور و لكن اين باقية الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
الاتصال بنا
يمكن الاتصال بنا عن طريق الوسائل المكتوبة بالاسفل
Email : info@alamelgawda.com
Email : info@altaknyia.com
Mobile : 002-01060760702
Mobile : 002-01020346433
جميع ما ينشر فى المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأى القائمين عليه وانما يعبر عن وجهة نظر كاتبه فقط

Powered by vBulletin Copyright © 2018 vBulletin Solutions, Inc.

المنتدى مرخص بشكل رسمي من شركة vBulletin